المشاكلة فن من فنون البديع المعنوية

اذهب الى الأسفل

المشاكلة فن من فنون البديع المعنوية

مُساهمة من طرف  في الثلاثاء أكتوبر 05, 2010 3:10 am

المشاكلة
من فنون البديع المعنوية

المشاكلة: هي أن يستعير المتكلّم لشيء لفظاً لايصح اطلاقه على المستعار له إلاّ مجازاً، وانما يستعير له هذا اللفظ لوقوعه في سياق ما يصح له، كقوله تعالى: (تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك)(15) فإن الله تعالى لا نفس له، وإنما عبّر بها للمشاكلة

وكقوله:
قالوا اقترح شيئاً نجد لك طبخه قلت اطبخوا لي جبة وقميصاً

أي: خيّطوا لي جبّة وقميصاً، فأبدل الخياطة بلفظ الطبخ لوقوعها في سياق طبخ الطعام

ومنه قوله تعالى (( فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل مااعتدىعليكم ))قوله ( اعتدوا ) أي جازوه على اعتدائه , ولكنه تعالى - عبر عنالمجازة بالاعتداء ؛ لأنه سببها وقد سوغت هذه ( السببية ) أن تقيم الاعتداء مقام مايترتب عليه وتنيبه عنه في الدلالة , ووراء هذا المجاز إبراز لقوة السببية بين الاعتداء وجزائه وأنه ( الجزاء) ويجب أن يكون نتيجة ومحصلة لازمة للعتداء فهو لايتخلف عنه وكأن هذه الفاء أيضاً مشعرة بسرعة المكافحة وضرورة الترتب , وليس هذا الذي أشي إليه متناقضاً مع الدعوة إلى العفو والحث عليه لأن المقام في الآية الكريمة ليس مقام تسامح ؛ لأنه يحدد الموقف بين المسلمين وغير المسلمين وحينئذ لاعفو ولاتسامح حتى تظهر الشوكة والغلبة .


ومنه قول عمرو بن كلثوم :

ألا لايجهلن أحد علينا فنجهل فوق جهل الجاهلينا
عبر الشاعر بقوله ( نجهل ) عن جزاء الجهل عليهم ؛ لأنه سببه وفي هذا التعبير إشارة حاسمة من الشاعر إلى أن الجهل
عليهم إنما هو جهل على من جهل ؛ لأن الجزاء لايتخلف عنه بل إنه سيجد عندهم جهلاً فوق الجهل , والشاعر هنا يتخطى
حدود العدل ولكن الآية الكريمة وهي تحظ على مواجهة أعداء الحق الذين أخرجوا المسلمين من ديارهم تلتزم بمنطق العدل , فتقيد الاعتداء الثاني بالمثل ويعقبه الأمر بالتقوى بمفهومه الفسيح الذي يشمل العدل والالتزام كما يشمل الصلابة في المواجهة ودفع الظلامة .



تاريخ التسجيل : 01/01/1970

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى