هُمْ يَحْسِدُونِي عَلَى مَوْتِي فَوَا أَسَفِــــــــــــــي حَتَّى عَلَى المَـــــــــــوتِ لاَ أَخْلُو مِنَ الحَسَـدِ

اذهب الى الأسفل

هُمْ يَحْسِدُونِي عَلَى مَوْتِي فَوَا أَسَفِــــــــــــــي حَتَّى عَلَى المَـــــــــــوتِ لاَ أَخْلُو مِنَ الحَسَـدِ

مُساهمة من طرف  في السبت يوليو 24, 2010 2:44 am

نَالَتْ عَلَى يَدِهَا مَا لَـــــــــــــــــمْ تَنَلْـهُ يَـدِي نَقْشاً عَلَى مِعْصَمٍ أَوْهَتْ بِهِ جَلَـــــــــــــــدِي
كَأنـهُ طَـرْقُ نَمْـلٍ فِـــــــــــــــــــــي أنَامِلِـهَا أَوْ رَوْضَةٌ رَصَّعَتْهَا السُّحْـبُ بالبَــــــــــــرَدِ
كأَنَّهَا خَشِيَـتْ مــــــــــــــــــــِنْ نَبْـلِ مُقْلَتِـهَا فَأَلْبَسَتْ زَنْدَها دِرْعـــــــــــــــــاً مِـنَ الـزَّرَدِ
مَدَّتْ مَواشِطَــــــــــــــــــهَا فِي كَفِّـهَا شَرَكـاً تَصِيدُ قَلْبِي بِــــــــــــــــــهِ مِنْ دَاخِـلِ الجَسَـدِ
وَقَوْسُ حَاجِبِـهَا مِنْ كُــــــــــــــــــــلِّ نَاحِيَـةٍ وَنَبْلُ مُقْلَتِـهَا تَرْمِـي بِـهِ كَبِــــــــــــــــــــدِي
وَعَقْرَبُ الصُّدْغِ قَـــــــــــــــــدْ بَانَتْ زُبانَتُهُ وَنَاعِسُ الطَّرْفِ يَقْظانٌ عَلـــــــــــى رَصَدي
إِنْ كانَ في جُلَّنارِ الخَـــــــــــــــدِّ مِنْ عَجَبٍ فَالصّــــــــــــــــــــَدْرُ يَطْرَحُ رُمَّاناً لِمَنْ يَرِدِ
وَخَصْرُهَا نَاحِلٌ مِثْلِـي عَلَـــــــــــــــى كَفَـل ٍ مُرَجْرَجٍ قـــــــــــــَدْ حَكَى الأَحْزَانَ فِي الخَلَـدِ
أُنْسِيَّةٌ لَوْ رَأتْهَا الشَّمْـسُ مَــــــــــــــا طَلَعَـتْ مِنْ بَعْدِ رُؤيَتِهَا يَـوْماً عَلـــــــــــــــــــَـى أَحَـدِ
سَأَلتُهَا الوَصْلَ قَالــــــــــــــــــتْ لاتُغَـرَّ بِنَـا مَنْ رَامَ منَّا وِصَالاً مَــــــــــــــــــاتَ بالكَمَـدِ
فَكَمْ قَتِيلٍ لَنَا بالحُبِّ مَـــــــــــــــــاتَ جَـوًى من الغَـرَامِ وَلَمْ يُبْـدِي وَلَــــــــــــــــــــــمْ يَعِـدِ
فَقُلْتُ : أَسْتَغْفِـرَ الرَّحْمنَ مِــــــــــــــنْ زَلَـلٍ إِنَ المُحِـبَّ قَلِيـلُ الصَّبْـرِوَالجَلَـــــــــــــــــــــــدِ
قَالَتْ وَقـــــــــــــــــتَدْ فَتَكَـتْ فِينَـا لَوَاحِظُـهَا مَا إِنْ أَرَى لِقَتِيـل الحُــــــــــــــــــــبِّ مِنْ قَـوَدِ
قَــــــــــــــــــدْ خَلَّفَتْنِـي طَرِيحـاً وَهـي قَائِلَـه تَأَمَّلُوا كَيْفَ فِعْـلَ الظَبْـيِ بالأَسَـــــــــــــــــــــدِ
قَالَتْ لِطَيْفِ خَيَالٍ زَارَنِـي وَمَضَـــــــــــــــى بِاللهِ صِـفْـهُ وَلاَ تَنْقُـصْ وَلاَ تَـــــــــــــــــــزِدِ
فَقَالَ أَبْصَرْتُهُ لَوْ مَــــــــــــــــــــاتَ مِنْ ظَمَأ وَقُلْتِ قِفْ عَنْ وُرُودِ المَــــــــــــــــــاءِ لَمْ يَرِدِ
قالت: صدقت الوفى في الحـــــــــــب شيمته يابرد ذاك الذي قالت علـــــــــــــــــى كبدي
وَاسْتَرْجَعَتْ سَألَتْ عَنِّي فَقِيْـلَ لَــــــــــــــــهَـا مَا فِيهِ مِنْ رَمَقٍ ، دَقَّـتْ يَـدّاً بِيَــــــــــــــــــــدِ
وَأَمْطَرَتْ لُؤلُؤاً مـــــــنْ نَرْجِسٍ وَسَقَـتْ وَرْداً وَعَضَّتْ عَلَـــــــــــــــــــــــى العُـنَّابِ بِالبَـرَدِ
وَأَنْشَـدَتْ بِلِسَـانِ الحَـالِ قَائِلَــــــــــــــــــــــــــةً مِنْ غَيْرِ كَـرْهٍ وَلاَ مَطْـلٍ وَلاَ مَـــــــــــــــــــدَدِ
وَاللّهِ مَــــــــــــــــــــــا حَزِنَـتْ أُخْـتٌ لِفَقْـدِ أَخٍ حُزْنِـي عَلَيْـهِ وَلاَ أُمٍّ عَلَـى وَلَــــــــــــــــــــــــدِ
فَأْسْرَعَتْ وَأَتَتْ تَجرِي عَلَــــــــــــــــى عَجَـلٍ فَعِنْدَ رُؤْيَتِـهَا لَمْ أَسْتَطِـعْ جَلَــــــــــــــــــــــدِي
وَجَرَّعَتْنِـي بِرِيـقٍ مِــــــــــــــــــــنْ مَرَاشِفِـهَا فَعَادَتْ الرُّوحُ بَعْدَ المَوْتِ فِــــــــــــي جَسَدِي
هُمْ يَحْسِدُونِي عَلَى مَوْتِي فَوَا أَسَفِــــــــــــــي حَتَّى عَلَى المَـــــــــــوتِ لاَ أَخْلُو مِنَ الحَسَـدِ


تاريخ التسجيل : 01/01/1970

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى