الحوار وتمثيل الأدوار في مادة التعبير

اذهب الى الأسفل

الحوار وتمثيل الأدوار في مادة التعبير

مُساهمة من طرف  في الخميس يناير 20, 2011 7:02 am

الحوار وتمثيل الأدوار
الحوار لغة : مصدره حاوره ، أي جاوبه وراجعه الكلام .
وهو فن من فنون الكتابة ، ومن طرائق التعبير التي يعتمد عليها الأدباء والبلغاء ، لإيضاح الكلام حول أمر من الأمور على سبيل المداولة بين شخصين أو أشخاص عدة .

أسلوب الحوار وشروطه :
أولاً – أسلوبه :
للحوار أسلوب معروف وهو توالي الكلام بين اثنين أو أكثر من المتحاورين، كل يعطي رأيه حول موضوع معين. وكثيراً ما يقتصر على شخصين دون غيرهما . ويحبذ في أسلوب الحوار أن تراعى الدقة والاتزان ، وإثارة الكلام حول موضوع البحث ، والابتعاد عن الحشو والابتذال .
ثانياً – شروطه :
للحوار شروط أهمها أن يلائم شخصية المتكلم ، فمهمة الكاتب عسيرة في أن يجعل الحوار ملونا بألوان الشخصيات التي يجعلها تنطق بأفكاره ومبادئه وغاياته ، وقد عمد بعض الكتّاب إلى إجراء الحوار على ألسنة الحيوانات ( البهائم ) كما هي الحال في بعض أمثال ( كليلة ودمنة ) متعددة فكرية وأدبية بعينها .
ولابد أن نشير إلى أن الحوار من أوسع طرائق الكتابة فهو يدخل في كل باب من أبوابها سواء في الوصف أو القصة أو حتى في الشعر .

عناصر الحوار :
1- التمهيد : وهو عبارة عن مقدمة وجيزة توضح الفكرة الأساسية التي يدور حولها الحوار ، كما تبين كيف اجتمع المتحاورون وكيف بدأوا حديثهم .
2- المحاورة : وهو الكلام المتداول بين المتحاورين الذين يحاول كل منهم أن يبدي فيه وجهة نظرة .
3- الختام : وهو الخروج من الحوار بحكم عام إما أن يكون في صالح أحد المتحاورين أو أن يكون داعياً إلى المصالحة والتسوية .

آداب الحوار :
1- الآداب النفسية : الهدوء والثقة بالنفس وحسن الاستماع ، واحترام الطرف الآخر وعدم سبه وشتمه.
2- الآداب العلمية : الكفاءة العلمية ، والبدء بالأهم ، والتدرج في الموضوع ، وضرب الأمثلة وإيراد الأدلة والبراهين ، والرجوع إلى الحق ، والتسليم بالخطأ.
3- الآداب اللفظية : وتتعلق باختيار العبارات المناسبة ، وآداب السؤال ، والتذكير والوعظ ، وعدم الاستعجال ومباغتة الخصم .

إضاءة في تدريس المهارة :
1- يمهد المعلم لموضوع الدرس تمهيداً مناسباً يهيئ أذهان التلاميذ له .
2- يناقش المعلم تلاميذه ويثير فيهم رغبة التعبير بأسئلته وأجوبتهم ويبصرهم بعناصر الموضوع باستنباطها منهم ، وإرشادهم إليها مع ترتيبها وتدوينها على السبورة . وعليه في أثناء ذلك أن يترك لهم الحرية والانطلاق في التفكير والمناقشة والحديث .
3- يشجع التلاميذ على تنويع العبارات ، ويسجل الجيد منها على السبورة .
4- يطالب بعض التلاميذ بالكلام في الموضوع كله ، ليتدربوا على ربط الجمل وتكوين كلام متصل مرتب الأفكار .
5- المعلم نفسه ينبغي أن يعني بتعبيره حينما يكتب أو يتكلم فهو نموذج للتعبير الواضح البسيط .
6- ينبغي الاهتمام بالفروق الفردية ، فهناك بعض التلاميذ بحاجة إلى بذل المزيد والعناية الخاصة
7- في الحصة المخصصة لتصحيح الأخطاء وعلاجها ينبغي أن نرتب الأخطاء من حيث الأهمية.
8- تصحيح الكراسات أمر مطلوب حيث يشعر التلاميذ بأهميتهم وبأهمية ما كتبوه وتغرس في نفوسهم أهمية المتابعة .

التمثيل :
الحوار هو عبارة عن قصة ، والقصة تحتاج إلى تمثيل.فغالباً ما تكون القصة ذات شخصيات ومواقف تؤدي إلى تمثيل . والتلاميذ يحبون أن يروا قصصا تمثل أمامهم ، ويحبون كذلك أن يأخذوا دوراً فيها ، وهو أحد الأنشطة الشفهية التي يحتاج التلاميذ إلى الاشتراك فيها عن رغبة وميل . والمعلم الحاذق هو الذي يستطيع أن يستغل ما عند التلميذ من طاقة تلقائية وميل نحو اللعب التمثيلي ، في إعطاء أدوار تشجع كل تلميذ على التعبير الشفهي بالتمثيل .

أمور يجب مراعاتها عند التمثيل :
1- إن القصة الممثلة يجب أن تكون هادفة سهلة المعالم للتلميذ الممثل أو التلميذ السامع . وهذا يعني حسن الاختيار ودقته لما يقوم التلاميذ بتمثيله .
2- إن التمثيل إذا كان باللهجة الدارجة لا يحقق الغاية اللغوية منه كما أن فيه تدريب للتلميذ على التحدث وكذلك الاستماع . لذلك يجب أن يكون التمثيل باللغة العربية حتى تتحقق الغاية منه ، ولابد أن تكون اللغة المستعملة في التمثيل في متناول التلميذ وفي مستوى قدرته .



إضاءة في تدريس المهارة :
1- - إن القصة الممثلة ، يجب أن تقوم على أساس من شيء معروف للتلاميذ ،فكلما كانت التمثيلية أقرب إلى واقع التلميذ ، أو معبرة عن قيمة اجتماعية ، أو حاجة من حاجات التلميذ كان وقعها أكثر تأثيراً عند الممثل والسامع ، ويجب أن يقوم تلاميذ مختلفون بتمثيل الشخصيات المختلفة . وهنا يجب أن يركز المعلم على طريقة تقمص التلميذ للشخصية التي يمثلها ، وتمثيل التلميذ لدور ما أو لشخصية من الشخصيات يجب أن يتم باختياره.
2- يجب على المعلم أن يناقش ما سيتم تمثيله حتى يدرك التلاميذ موضوع ما سيمثل وكذلك أهدافه .
3- يجب أن يشترك التلاميذ في تحديد الموقف التمثيلي والتخطيط له ، كما يجب أن يشجعوا على التعاون في هذا التخطيط ،ثم القيام بعمل بروفة لهذا العمل .
4- يجب أن يناقش ما يمثل بحيث يكون كل تلميذ من المشاهدين أو من الممثلين قد حدد ملاحظاته على التمثيلية وتكون الملاحظات مثار مناقشة لإطراء التمثيل والثناء على تمثيل شخص ..وتوجيه أنظار آخرين ، وبذلك تكون هذه المناقشة فترة تقويم لما عمل وبذلك يزداد التقدم فيما يستقبل من حوارات ممثلة .

طريقة التقويم :
يكون التقويم في هذه المادة في جميع المراحل الثلاث تقويما مستمرا يعتمد على مجموعة من وسائل جمع المعلومات عن أداء الطالب مثل : ملاحظات المعلم ، ومشاركة الطالب في الدروس ، وأدائه في التدريبات الصفية ، والواجبات المنزلية والاختبارات الشفهية والتحريرية .

نموذج :
الغيلم و القرد
التمهيد :
قال الراوي : زعموا أن غيلمًا صادق قردًا , فكان يقطف له الفاكهة الناضجة من شجرة تطل على النهر, حتى نشأت بينهما صداقة متينة , شغلت القرد عن أهله و أصدقائه , فقال أحدهم :
أحد الأصدقاء : كيف نصنع و قد شُغِل الغيلم عنَّا , و نسي صداقتنا ؟
قال آخر : نقول له : إن القرد يخدعك بصداقته , و يدبر لك المكائد .
فقال آخر : بل نقول له : إن قلب القرد يشفي من جميع الأمراض , و من يأكله لا تصيبه الشيخوخة
الراوي : ثم أن أصدقاء الغيلم اجتمعوا حوله , وما زالوا يرغبونه في قلب القرد حتى سألهم :
المحاورة :
الغيلم : هذا أمر عسير . من أين لي قلب قرد و نحن نعيش في الماء ؟!
( ثم فكّر و قال ) : سأحتال على صديقي القرد .
الراوي : ثم انطلق الغيلم لملاقاة القرد , وقال له :
الغيلم : لا أعرف كيف أجازيك على إحسانك إلي , و أريد أن تتم إحسانك بزيارتي في منزلي، فاركب على ظهري لأسبح بك إليه .
الراوي : قفز القرد على ظهر الغيلم الذي أخذ يسبح به , حتى تغلغل في الماء , فشعر - حينها - القرد بالخطر ، وجزعت نفسه , فوجه خطابه للغيلم قائلاً :
القرد : ألم نبتعد كثيرًا عن الساحل ؟!
الغيلم ( و قد طأطأ رأسه و تظاهر بالحزن و الألم ) : إن زوجي مريضة , و قد عجز الأطباء عن علاجها ، عرفت أنه لا دواء لها إلا قلب قرد .
القرد : و ما منعك أن تعلمني عند منزلي بذلك , حتى أحمل قلبي معي ؟! أما علمت أننا معشر القرود نترك قلوبنا حين ننزل الماء ؟!
فقال الغيلم مندهشًا : و أين قلبك الآن ؟
القرد : خلفته على الشجرة , فإن شئت فارجع حتى آتيك به .
الخاتمة :
الراوي : فرح الغيلم بذلك , فعاد إلى الشجرة , و ما كاد أن يقترب حتى قفز على الشجرة ناجيًا بحياته من غدر الغيلم الأحمق .
مفردات النص :
الغيلم : ذكر السلحفاة . تغلغل : دخل في الماء .
الشيخوخة: أعراض التقدم في العمر جزع : خاف .
يرغبونه : يزينون له الأمر . طأطأ : أخفض
مهارات النص :
أسئلة عامـة :
1 ـ ضع من عندك عنوانًا مناسباً لهذا النص .
2- لماذا صادق الغيلم القرد ؟
3 ـ ما موقف أصدقاء الغيلم من صداقته مع القرد ؟
4 ـ ما الحيلة التي وضعها الأصدقاء للتفريق بين الغيلم و القرد ؟
5 ـ كيف استدرج الغيلم القرد ؟
6 ـ كيف تمكن القرد من النجاة ؟
7 ـ كيف نختار أصدقاءنا ؟
8 ـ ما الدرس المستفاد من هذه القصة ؟
9 ـ ضع العبارات التالية في جمل من إنشائك :
الفاكهة الناضجة شُغل عن ....... مازال يُرغِّب في .......
أجازيك على ...... تغلغل في ...... جزعت نفس .......
طأطأ رأسه . قفز ناجيًا .

-------------------------------
منقول





تاريخ التسجيل : 01/01/1970

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى